اعلانــات

التقرير المالي المعتمد

الإطار القانوني

مواد تدريبية

احصائيات

   

محمد طاهر التميمي: فتوى بابا شيخ الأب الروحي والمرجع الديني لعموم الايزيديين في العراق والعالم محل فخر لمجتمعنا الانساني، وصداها كان رائعاً في عراقنا الذي ينشد الحياة

تم قراءة الموضوع 360 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب: ادارة الموقع

21/12/2017 9:39 صباحا

     تحت شعار نعم لاحترام المرأة .. لا للعنف المنزلي وبرعاية السيد رئيس مجلس النواب العراقي اقام صندوق الأمم المتحدة للسكان بالتعاون مع دائرة المنظمات غير الحكومية وبمشاركة مجموعة من المنظمات غيرالحكومية والوزارات العراقية الشريكة يوم الأحد الماضي المصادف السابع عشر من شهركانون الأول الجاري حفل تكريم داعية السلام بابا شيخ خرتو اسماعيل الأب الروحي والمرجع الديني لعموم الايزيديين في العراق والعالم على مواقفه الانسانية الشجاعةتجاه المكون الايزيدي.

     القى السيد محمد طاهر التميمي مدير عام دائرة المنظمات غير الحكومية بالمناسبة أعرب من خلالها باسمه وباسم منظمات المجتمع المدني عن خالص الشكر الى القائد العام للقوات المسلحة على هذا التحرير الناجز بالنصر الذي وحد العراق "وان شكرنا يمتد الى كل القادة الميدانيين والمساهمين في رد عدوان الارهاب بالتشريعات والقوانين والمواقف الوطنية. والى كل منتسب فيجميع قواتنا المسلحة بمختلف صنوفها، والى قادة المجتمع المدني العراقي والفرق التطوعية على البذل وسخاء الحضور في سواتر العمل. مثمناً الدعم الدولي المقدم للعراق في حربه ضد الارهاب نيابة عن العالم".

     واوضح التميمي في كلمته قائلاً " نقف اليوم جميعاً بمؤازرة ضحايا عصابات داعش الارهابية التي هزمت باصرارنا واجتهادنا وحرصنا الاكيد على استعادة ارضناومقدراتنا في صورة هي الاروع بين قصص الفداء والتضحية والحب". واشار التميمي الى ان "العراقيين كسروا انياب الارهاب بفضل تماسكهم وانتمائهم للعراق الواحدوبغيرة ابناء شعبنا في محافظات الجنوب والوسط والشمال لاخوتهم في المناطق التي دخلتها عصابات الظلام والجهل".

      واشادالسيد التميمي بموقف الأب الروحي والمرجع الديني لطائفة الايزيديين في العراق والعالم قائلاً: "نحضر مناسبة تكريم باب شيخ الانسان لنكرم العراق المتحضر،ولنكرم تاريخنا المجيد ونكرم الاحرار في العالم، ونفتح للحياة والاستقرار ابواباًجديدة تتسع لتطلعاتنا وامالنا باستعادة موقعنا الذي نستحقه بجدارة" مضيفاً"لقد كانت الفتوى الخالدة (الناجيات اشرف منا جميعاً) التي اطلقتموها لحمايةبناتنا واخواتنا الناجيات من قبضة "داعش" تدوي في اسماعنا وهي محل فخر  لمجتمعنا الانساني، فكان صدى الفتوى رائعاً في عراقنا الذي ينشد السلام ويحب الحياة"

     كما ثمن "الموقف الاستثنائي والشجاع لمجتمعنا العراقي المدني الذي ساند ودعم الجهد الحكومي في اغاثة وايواء النازحين،وتقديم كل الدعم الانساني والنفسي وتغطية الاحتياجات وتأمينها. فلقد تضافرت جهودالمجتمع المدني مع الجهات الحكومية كافة ولجان مجلس النواب البرلمانية من اجل التحشيد لعديد من المواقف والموضوعات التي تلامس حياة المواطن وبناء المجتمع وكانتمحطات الانجاز واضحة من خلال الاعتناء بقضايا المرأة، والاسرة، والمجتمع، والطفل، والاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والفئات المهمشة بالتعاون مع الأسرة الدولية والمنظمات والوكالات والسفارات العاملة في العراق".

     وفي ختام كلمته، التمس من مجلس النواب العراقي وباسم منظمات المجتمع المدني دعم اقرار قانون حماية الاسرة. داعياً المجتمع المدني العراقي والمجتمع الدولي للاستمرار في دعم وخدمة اهلنا في عراقنا الحبيب،ودعم جهود العراق باعادة بناء المناطق المحررة وباقي محافظاته لنبدأ معاً عهداًجديداً من الأخوة والسلام والبناء ونعمر كل مدينة خربتها الايادي الارهابية ونستعيد للعراق النهار والضياء" 

      وشهد الحفل قيام الدكتور سليم الجبوري رئيس مجلس النواب العراقي بتكريم بابا شيخ خرتو حاج اسماعيل الأب الروحي والمرجع الديني للطائفة الايزيدية في العراق والعالم. اعقبه قيام  السيد نستور اومهاجي نائب الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق تسليم بيان المناصرة الى السيد رئيس مجلس النواب معرباً عن امتنانه لالتزام سيادته بايجاد اطار تشريعي لحقوق الانسان في العراق. قدم بابا شيخ خرتو حاج اسماعيل الأب الروحي والمرجع الديني لعموم الطائفة الايزيدية في العراق والعالم شكره على هذا التكريم. مبيناً"لقد تعرضت بناتنا ونسائنا الى ظلم كبير نتيجة الحيف الذي اصابهن على يدالارهاب". مثمناً دور الحكومة العراقية، وحكومة اقليم كوردستان والتحالف الدوليوالأمم المتحدة وكل الجهات التي قدمت الدعم. مختتماً كلمته بالدعوة الى المحبةوالسلام والعدالة وسيادة القانون.

     وكان الحفل الذي اقيم في احدى قاعات مجلس النواب العراقي ببغداد قد استهل بعزف النشيد الوطني، وكلمة للسيد رئيس مجلس النواب نوه بها سيادته عن محاولة الارهاب الاحاطة بالجميع وكان للاقليات النصيب الأوفر فيهذا الجانب. ومن بين شرائح المجتمع المختلفة كانت المرأة هي من دفعت الضريبة فالمرأةالايزيدية والمرأة العراقية عموماً هي التي وقع عليها العبء الكبير. معولاً علىالحكماء لانصاف المرأة العراقية.  

     مشيداً بدور رجال الدين واعتبارهم صمام امام لحماية وحدة البلد وامنه واستقراره، وحفظ وحدة المجتمع والنسيج الاجتماعي له. فكان لمواقف بابا شيخ الدور الكبير الذي بذله في وأد الفتنة و نصرة المظلومين وحماية المرأةوانصافها واعطاء صورة حقيقة لبناء الانسان العراقي قائمة على السلام والاستقرار. مبيناًان كل الديانات جاءت للحفاظ على حياة الفرد ونصرة المظلوم واحقاق الحق. ونحن في العراق نفخر بان لدينا من التعدد ما يمكننا من ان نجعله عامل وحدة وليس عامل فرقة.موضحا ان مسؤوليته ومسؤولية مجلس النواب بايجاد المناخ التشريعي المناسب والملائم وايجادالتشريعات التي تساهم في حماية المرأة العراقية وتجعلها اقدر على صيانة حقوقها.

     من جهته، اعرب السيد نستور اومهاجي نائب الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة للسكان في كلمته بالمناسبة عن شكره لجهود الحكومةالعراقية في التزاماتها وجهودها الرامية لانهاء العنف الموجه ضد المرأة والعنف القائم على النوع الاجتماعي.

     معرباً عن عظيم الاحترام للدور المهم الذي لعبه سماحة بابا شيخ فيما يسمى بعملية الشفاء الطويلة واعادة دمج ضحايا العنفالموجه ضد النساء في مجتمعاتهم. واننا جميعاً هنا نريد ان نتعلم من حكمته وشجاعته في التصدي لجميع اشكال الممارسات المؤذية للنساء. معلناً عن استمرار جهود ما يسمى بالعدالة في النوع الاجتماعي حتى بعد تحرير جميع المناطق من سيطرة"داعش" وفي عمليات بناء السلام والاستقرار واعادة الاعمار فان وجود اطارقانوني لحماية وسلامة وحفظ كرامة النساء هو امر مهم جداً.

     فيما، اعتبر الوفد المرافق لسماحة بابا شيخ انهذه الاحتفالية هي هدية لسماحة البابا شيخ والمجلس الروحاني والجميع وجميع الايزيديين. وبيان الحاجة الى قانون وتشريع يحاسب كل من يتستر او يخفي لحد اليوم امرأة او طفل او شابة ايزيدية فهناك اكثر من (3000) امرأة وشابة وطفل لايزلن يعانين من الظلم حتى اليوم. ودعا الوفد الى تضافر الجهود من اجل انصافنا بانقاذاخر فتاة وامرأة مازالت في ايدي الارهابيين. ودعا الوفد رئيس مجلس النواب العراقيوعموم المجلس الى انصاف الايزيديين بتعديل الكوتا الايزيدية بالبرلمان العراقي.

محرر الخبر:ناديـــــة ب





   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



مواقع ذات صلة

معرض الصور

شكاوى واستفسارات المنظمات غير الحكومية

استقبال شكاوى واستفسارات المنظمات 
على البريد الالكتروني
​ 
ngoiq@ngoao.gov.iq


  او الاتصال على الخط الساخن
(407) (زين - اسيا)
اوقات الدوام الرسمي 
 



الأمانة العامة لمجلس الوزراء - دائرة المنظمات غير الحكومية