ملفات سنجار بحاجة الى اهتمام كبير وان تأخير حسم الملفات ينذر بتفاقم الأزمة
الكاتب: {0} admin
6/11/2019
  تم قراءة الموضوع 127 مرة
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

تلبية لدعوة مطرانية قبرص والخليج والعراق الأسقفية الأنكليكانية، شارك مدير عام دائرة المنظمات غير الحكومية السيد محمد طاهر التميمي في المؤتمر الثاني لدعم المكون الإيزيدي تحت عنوان ( مرحلة ما بعد داعش للناجيات الإيزيديات من قبضة داعش)

تلبية لدعوة مطرانية قبرص والخليج والعراق الأسقفية الأنكليكانية، شارك مدير عام دائرة المنظمات غير الحكومية السيد محمد طاهر التميمي في المؤتمر الثاني لدعم المكون الإيزيدي تحت عنوان ( مرحلة ما بعد داعش للناجيات الإيزيديات من قبضة داعش) وذلك في كنيسة مار جرجس، بحضور عدد من السفراء وممثلي البعثات الاوروبية وحشد من الاكاديميين والناشطين، وقد أثنى التميمي على جهود الكنيسة الانكليكانية لإهتمامها المستمر بالشأن الايزيدي وعقد المؤتمر للسنة الثانية في بغداد لجلب انتباه المؤسسات الرسمية والجهات الدولية الى اثار الجرائم والإنتهاكات التي أقدمت عليها عصابات داعش الإجرامية بحق الإيزيديين، فضلا عن استضافة (6) ناجيات واستقبالهن في بغداد وتقديم الرعاية الصحية والنفسية لهن ودعى التميمي لتكثيف الجهود لدعم المكونات والاقليات في المناطق المحررة وتمكين النساء الفاقدات للمعيل وتشجيع العودة الطوعية للنازحين وتقديم العون لهم، مشيرآ الى تأخر الإجراءات الداعمة للملف الإيزيدي وداعيآ في الوقت ذاته الى حملة وطنية لدعم التعافي والاستقرار في قضاء سنجار.
وقد تحدثت الناجيات عن تجاربهن وقصصهن اثناء الاختطاف ورحلة العودة واوضاعهن في مخيمات النزوح، وقد انتهى المؤتمر الى عدد من التوصيات سيتم رفعها الى رئاسة مجلس الوزراء من أجل العناية بتنفيذها على وجه الأهمية والسرعة .