الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث آليات الشراكة بين الحكومة العراقية والمجتمع الدولي لمحاربة التطرف العنيف
الكاتب: {0} admin
7/13/2021
  تم قراءة الموضوع 57 مرة
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

بحث مدير عام دائرة المنظمات غير الحكومية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، السيد أشرف الدهان، مع القائم بأعمال السفارة الهولندية في بغداد، السيد روخاس برونك، آليات التنسيق والشراكة بين الحكومة العراقية والمجتمع الدولي، ملفّ منع التطرف العنيف، وذلك من خلال فريق عمل منع العنف والتطرف المنبثق عن مجموعة إعادة الاستقرار.

بحث مدير عام دائرة المنظمات غير الحكومية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، السيد أشرف الدهان، مع القائم بأعمال السفارة الهولندية في بغداد، السيد روخاس برونك، آليات التنسيق والشراكة بين الحكومة العراقية والمجتمع الدولي، ملفّ منع التطرف العنيف، وذلك من خلال فريق عمل منع العنف والتطرف المنبثق عن مجموعة إعادة الاستقرار.
وأشار الدهان - خلال الاجتماع التداولي الذي عُقد اليوم الثلاثاء في بغداد،بحضور ممثل مستشارية الأمن القومي في العراق، السيد سعيد الجياشي وسكرتارية المجموعة من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي ( GIZ) - إلى جهود الحكومة العراقية خلال السنوات الماضية وإقرارها برامج وخططا واستراتيجيات لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف في محافظات البلاد كافة.
لافتاً إلى أهمية استثمار الدعم المحلي والدولي الذي يحظى به هذا الملف، ولاسيما بعد أن أدرك المجتمع الدولي والعراقي خصوصاً خطورة الأفكار المتطرفة وتأييد البرامج التي تدعو إلى مكافحته والقضاء عليه.
من جانبه ثمّن روخاس الحرص من الحكومة العراقية الذي لمسه المجتمع الدولي بمنحها الأولوية لملف التطرف والإرهاب وتنفيذه سياسات واستراتيجيات أسهمت بتحجيم الأفكار المتطرفة، بعد القضاء على داعش في العراق.   
إلى ذلك حدد المجتمعون عددا من المحاور التي سيناقشها الفريق في أجندة أعماله أثناء الاجتماع الأول المزمع انعقاده بداية الشهر المقبل، حيث تضمن نقاط رئيسة أهمها مواءمة الخطط والاستراجيات التي سيضعها الفريق مع التي أقرتها الحكومة العراقية بهذا الشأن، وإشراك منظمات المجتمع المدني المحلية في ملف التطرف العنيف، واستثمار مؤشرات النجاح التي حققتها تجربة الأمن القومي والمؤسسات الحكومية وإقليم كردستان في تحقيق السلم المجتمعي خلال الفترة الماضية.


الأمانة العامة لمجلس الوزراء 
        ١٣ تموز ٢٠٢١